بْلْخَفّ

بلخف.. لا عزاء لناكري الجميل

لأن المغاربة ذاكرتهم ضعيفة فحال ذاكرة السمكة مافيها باس نفكروهم بشي حوايج:

هدا هو للي كنتو كتغوتو باسمه في التيرانات باش يجي للمنتخب وهدا نفسه للي ختار المغرب وواجه الويل وحده في هولندا وواجه التنمر ديال الصحافة الهولندية..

هدا هو للي قال للصحافي فاش قاله لو كان عندك الاختيار من جديد بين الأم للي ولداتك والأم للي رباتك (قصد بيها المغرب ولده وهولندا رباته) شنو غادي تختار رد عليه وقاله كنت نختار نتولد في بلادي ونكبر فيها باش مانسمعش هاد السؤال في يوم من الأيام..

ماشي الغلطة ديال زياش ان رونار كان كيدخلو اساسي وخا بان مستواه اقل من المعتاد وهادشي فيه هضرة طويييلة نختاصروها في ان السيد لعب 3 المنافسات في عام واحد وكان اساسي مع فرقته..

ماشي الغلطة ديال زياش إلى كان المدرب فشل في أنه يحط خطة محكمة في وجه منتخب كان عارف انه غادي يلعب بـ11 مدافع كيف وقع مع ناميبيا..

ماشي ذنبه ان رونار ما ستافدش من الدرس للي خلانا ناخدو 3 نقط بهدف عكسي ووجد راسه مزيان للبنين..

قبل ما تهاجمو زياش تفكرو الصبر دياله وتفكرو المستهتر مول العصير..

قبل ما تلومو زياش تفكرو أن في المنتخب عناصر اصلا ماخصهاش تكون أما هو إلى مابانش بمستوى مزيان في هاد المنافسات راه باقي الخير للقدام

واهم حاجة قبل لوم زياش رجعو للمشكل الأساسي وهو أن معندناش راس حربة وهداف صريح.. كون رونار شاف غير في جنابه في البطولة “برو” ودا الهداف ديالها لموسمين متتابعين كان نفعه..

محدثتكم فاطمة الزهراء الحجاوجي من كوزينة في القاهرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق