تدوينة رياضية

محمد بلعودي.. ربما هؤلاء لاعبون من الدرجة الأولى وأولئك لاعبون من الدرجة الثانية.

كتب الزميل محمد بلعودي عن الطريقة السيئة التي تتعامل بها جامعة الكرة مع المنتخب المحلي، والمختلفة عن الطريقة التي يعامل بها المنتخب الأول والأولمبي وقال:

ربما هؤلاء لاعبون من الدرجة الأولى وأولئك لاعبون من الدرجة الثانية.

مؤسف حقا، منتخب رونار كان يتنقل من الرباط إلى مراكش عبر طائرة خاصة، والحافلة تسافر من الرباط إلى مراكش فارغة تقلهم من المطار إلى الفندق ثم إلى الملعب، ويعودون أيضا بطائرة خاصة، بينما ترجع الحافلة فارغة إلى الرباط.

المنتخب الأولمبي سافر بدوره عبر طائرة خاصة إلى مالي، حتى إنه سبق المنتخب المالي إلى بلاده.

أما “ولاد لبلاد” المنتخب المحلي ومدرب “ولد لبلاد” عموتة.. حكم عليهم بالسفر عبر رحلة عادية إلى الجزائر، لا يحق لهم السفر عبر طائرة خاصة، وليسوا من مستوى المنتخب الأول والأولمبي، لأن الأول كان يشرف عليه مدرب اجنبي اسمه رونار، والثاني يشرف عليه من كان يساعده وهو بوميل.

والطامة الكبرى، أن الجامعة تعلم أن لاعبي الرجاء والوداد كانوا في رحلتين إلى موريتانيا ومصر، وعليهم العودة سريعا من الجزائر لأن الرجاء تنتظره مباراة أمام هلال القدس الاثنين المقبل، بينما المحليون سيلعبون السبت المقبل، ولاعبو الوداد تنتظرهم أيضا مباراة أمام الجيش الملكي الثلاثاء المقبل.

كل هذه الالتزامات لم تشفع للاعبين في الاستفادة من طائرة خاصة، ليسافروا في ظروف مريحة ويعودوا سريعا إلى فرقهم، بينما من كانوا يتنقلون بين الرباط ومراكش يصعب عليهم السفر عبر الحافلة، “مساكن”.

ربما هؤلاء لاعبون من الدرجة الأولى وأولئك لاعبون من الدرجة الثانية.

“الله انعل لميحشم، لا حكامة لا شفافية، لا احترافية، كين غير الشعارات، والهضرة الخاوية.. والله ما طفروه”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق