بْلْخَفّ

تنگافت.. طبل ليا ولا راك خايب ومشوش

الكل بلا شك تابع فيديو تداريب المنتخب الوطني، والذي رصد قبل انطلاق الحصة تجاهل أمين حارث للناخب الوطني هيرفي رونار، بعد أن تجاوزه وصافح الإطار الوطني جمال السلامي.

“سبورتايم” كانت أول من تحدث عن الأمر، وكان “الفيديو” الذي نشر في الموقع الرسمي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، هو المرجع بالإضافة إلى بعض المصادر الذين أكدوا لنا المعلومة.

المشكل مكانش هنا وإنما في ردود الفعل على الخبر، خاصة بعد رد الدولي المغربي بصفة رسمية، وبما أننا نحترم حق الرد، أوردنا رده أيضا، ولكن خرجت بعض الأصوات للي تتهمنا بالتشويش ووو.. العجيب في الأمر أن هادو للي اتهمونا بالتوشيش، هوما نفسهم من قبل هاجمو حارث وقالو عليه بلاصته مكايناش في المنتخب في “كان” 2019 حيت دوز العام كله في “البون توش” مع فرقته شالكه 04..

هادشي ديال التشويش وما إلى ذلك عندنا غير حنا في المغرب، أما عالميا والمنتخبات الكبيرة الصحافة كتنشر كل كبيرة وصغيرة وحتى الأمور الفضائحية أحيانا، ومكاينش للي كيخرج يقولهم كتشوشو على المنتخب، حيت هاد بدعة التشويش هي اختراع مغربي محض.

نرجعو لحارث، ولنفترض أنه ما تجاهلش رونار، راه وجوده في اللائحة المستدعاة للمعسكر الإعدادي، من أصله خاطئ وماكانش خاصه يكون، لأنه كاين 3 اللاعبين في المنتخب جاهزين وكيلعبو مع فرقهم كيشغلو المركز نفسه.!!!

مايمكنش يتم استدعاء لاعب للمنتخب الوطني، وهو صوتو ليه في “المركاتو” الماضي أعمدة الفريق الألماني باش يبقى وما يتحطش اسمه في لائحة المغادرين، في خطوة مذلة واحد الشوية!!

فاش كنشرو الأخبار كيكون همنا الرأي العام المغربي يعرف كل كبيرة وصغيرة على المنتخب، لأنه من حق أي مغربي يعرف هادشي، باش يفيد نخبيو الحقيقة، والانشقاقات داخل المنتخب؟؟ يعني باش نكونو زوينين خاصنا نخدمو التنگاف، وإلا راه حنا خايبين ومشوشين ومانسواوش؟؟

رونار مدرب يتقاضى الملايين كل شهر ومن حقنا نتابعو عمله مع المنتخب، ونتاقدوه إذا أخطأ ونصقفو ليه إذا أصاب..

لو فزنا بكأس إفريقيا 2019 غادي يكون الفضل الأول والأخير للاعبين ولـ”الغرينطا” للي عندهم، وحبهم للوطن والاستماتة على القميص الوطني ولأن أغلبهم هادي آخر منافسة إفريقيا غادي يلعبوها، وإذا لا قدر الله أقصينا غادي يكون السبب الأول والأخير هو رونار والتعنت دياله.

كلنا كنحلمو بكأس ثانية كلنا كنتمناو تزين خزينتنا بلقب غالي، ومانبقاوش عايشين على أطلال الماضي، على كأس جيل بابا وفراس وإخوانهم.. ولكن راه واجبنا هو أننا نقربوكم من المنتخب الوطني، مابيغيناش خروج “مشرف” مابغيناش تنگاف خادع.. بغينا الكاس، وللي كيخدم مزيان وواثق من التركيبة للي عنده ما كيعلقش الفشل دياله على شماعة الصحافة..

حتى لو استبعد رونار حارث عن اللائحة النهائية فغادي يكون قرار صائب وحتى حد ما غادي يلومو عليه، لأن اللاعب عام وهو “بون توش”.

وآخر حاجة نقولها للجيش الروناري لعنو الشيطان.. راه حنا الصحافيين مغاربة ماشي من الموزمبيق، كنفرحو ونقزو بالسعادة فاش المنتخب كيربح، وكتوحل في حلقنا وحسو بالغصة في حلقنا وقلوبنا فاش كينهازم..

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق